معجبوا ورود مغربية على الفيسبوك
تفسير سورة العلق - منتديات ورود مغربية
معجبوا ورود مغربية على الفيسبوك








للتسجيل اضغط هـنـا



إضافة رد
قديم 05-19-2014, 12:31 رقم المشاركة : 1
معلومات العضو

الصورة الرمزية غصن
إحصائية العضو






غصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to behold

غصن غير متواجد حالياً

 


 
اوسمة العضو
 
وسام احلى الاطباق باقل الاسعار

افضل كيكة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2...) (الـمـزيـد»
المنتدى : القران الكريم
افتراضي تفسير سورة العلق

السلام عليكم



{ ٱقْرَأْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلَّذِي خَلَقَ } * { خَلَقَ ٱلإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ } * { ٱقْرَأْ وَرَبُّكَ ٱلأَكْرَمُ } * { ٱلَّذِى عَلَّمَ بِٱلْقَلَمِ } * { عَلَّمَ ٱلإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } * { كَلاَّ إِنَّ ٱلإِنسَانَ لَيَطْغَىٰ } * { أَن رَّآهُ ٱسْتَغْنَىٰ } * { إِنَّ إِلَىٰ رَبِّكَ ٱلرُّجْعَىٰ } * { أَرَأَيْتَ ٱلَّذِي يَنْهَىٰ } * { عَبْداً إِذَا صَلَّىٰ } * { أَرَأَيْتَ إِن كَانَ عَلَىٰ ٱلْهُدَىٰ } * { أَوْ أَمَرَ بِٱلتَّقْوَىٰ } * { أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ وَتَوَلَّىٰ } * { أَلَمْ يَعْلَم بِأَنَّ ٱللَّهَ يَرَىٰ } * { كَلاَّ لَئِن لَّمْ يَنتَهِ لَنَسْفَعاً بِٱلنَّاصِيَةِ } * { نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ } * { فَلْيَدْعُ نَادِيَهُ } * { سَنَدْعُ ٱلزَّبَانِيَةَ } * { كَلاَّ لاَ تُطِعْهُ وَٱسْجُدْ وَٱقْتَرِب }



هذه السورة أول السور القرآنية نزولاً على رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فإنها نزلت عليه في مبادئ النبوة، إذ كان لا يدري ما الكتاب ولا الإيمان، فجاءه جبريل عليه الصلاة والسلام بالرسالة، وأمره أن يقرأ، فامتنع، وقال: " ما أنا بقارئ " فلم يزل به حتى قرأ. فأنزل الله عليه: { ٱقْرَأْ بِٱسْمِ رَبِّكَ ٱلَّذِي خَلَقَ } عموم الخلق، ثم خص الإنسان، وذكر ابتداء خلقه { مِنْ عَلَقٍ } فالذي خلق الإنسان واعتنى بتدبيره، لا بد أن يدبره بالأمر والنهي، وذلك بإرسال الرسول إليهم، وإنزال الكتب عليهم، ولهذا ذكر بعد الأمر بالقراءة، خلقه للإنسان.

ثم قال: { ٱقْرَأْ وَرَبُّكَ ٱلأَكْرَمُ } أي: كثير الصفات واسعها، كثير الكرم والإحسان، واسع الجود، الذي من كرمه أن علم بالعلم. و { عَلَّمَ بِٱلْقَلَمِ * عَلَّمَ ٱلإِنسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ } فإنه تعالى أخرجه من بطن أمه لا يعلم شيئاً، وجعل له السمع والبصر والفؤاد، ويسر له أسباب العلم.

فعلمه القرآن، وعلمه الحكمة، وعلمه بالقلم، الذي به تحفظ العلوم، وتضبط الحقوق، وتكون رسلاً للناس تنوب مناب خطابهم، فلله الحمد والمنة، الذي أنعم على عباده بهذه النعم التي لا يقدرون لها على جزاءٍ ولا شكور، ثم من عليهم بالغنى وسعة الرزق، ولكن الإنسان -لجهله وظلمه- إذا رأى نفسه غنياً، طغى وبغى وتجبر عن الهدى، ونسي أن إلى ربه الرجعى، ولم يخف الجزاء، بل ربما وصلت به الحال أنه يترك الهدى بنفسه، ويدعو [غيره] إلى تركه، فينهى عن الصلاة التي هي أفضل أعمال الإيمان. يقول الله لهذا المتمرد العاتي: { أَرَأَيْتَ } أيها الناهي للعبد إذا صلى { إِن كَانَ } العبد المصلي { عَلَىٰ ٱلْهُدَىٰ } العلم بالحق والعمل به، { أَوْ أَمَرَ } غيره { بِٱلتَّقْوَىٰ }.

فهل يحسن أن ينهى، من هذا وصفه؟ أليس نهيه، من أعظم المحادَّة لله، والمحاربة للحق؟ فإن النهي، لا يتوجه إلا لمن هو في نفسه على غير الهدى، أو كان يأمر غيره بخلاف التقوى.

{ أَرَأَيْتَ إِن كَذَّبَ } الناهي بالحق { وَتَوَلَّىٰ } عن الأمر، أما يخاف الله ويخشى عقابه؟

{ أَلَمْ يَعْلَم بِأَنَّ ٱللَّهَ يَرَىٰ } ما يعمل ويفعل؟.

ثم توعده إن استمر على حاله، فقال: { كَلاَّ لَئِن لَّمْ يَنتَهِ } عما يقول ويفعل { لَنَسْفَعاً بِٱلنَّاصِيَةِ } أي: لنأخذن بناصيته، أخذاً عنيفاً، وهي حقيقة بذلك، فإنها { نَاصِيَةٍ كَاذِبَةٍ خَاطِئَةٍ } أي: كاذبة في قولها، خاطئة في فعلها.

{ فَلْيَدْعُ } هذا الذي حق عليه العقاب { نَادِيَهُ } أي: أهل مجلسه وأصحابه ومن حوله، ليعينوه على ما نزل به، { سَنَدْعُ ٱلزَّبَانِيَةَ } أي: خزنة جهنم، لأخذه وعقوبته، فلينظر أي: الفريقين أقوى وأقدر؟ فهذه حالة الناهي وما توعد به من العقوبة، وأما حالة المنهي، فأمره الله أن لا يصغى إلى هذا الناهي ولا ينقاد لنهيه فقال: { كَلاَّ لاَ تُطِعْهُ } [أي:] فإنه لا يأمر إلا بما فيه خسارة الدارين، { وَٱسْجُدْ } لربك { وَٱقْتَرِب } منه في السجود وغيره من أنواع الطاعات والقربات، فإنها كلها تدني من رضاه وتقرب منه.

وهذا عام لكل ناهٍ عن الخير ومنهي عنه، وإن كانت نازلة في شأن أبي جهل حين نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الصلاة، وعبث به وآذاه.

تمت ولله الحمد.
الموضوع الأصلي: تفسير سورة العلق || الكاتب: غصن || المصدر: منتديات ورود مغربية

كلمات البحث

منتديات نسائية, اسلاميه، زهرات البستان ، المطبخ العربي ، حواء ، الفراشات





jtsdv s,vm hgugr

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
قديم 05-19-2014, 12:52 رقم المشاركة : 2
معلومات العضو

الصورة الرمزية غصن
إحصائية العضو






غصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to behold

غصن غير متواجد حالياً

 


 
اوسمة العضو
 
وسام احلى الاطباق باقل الاسعار

افضل كيكة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2...) (الـمـزيـد»
كاتب الموضوع : غصن المنتدى : القران الكريم
افتراضي

السلام عليكم




{ إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ } * { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ } * { لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ } * { تَنَزَّلُ ٱلْمَلاَئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ } * { سَلاَمٌ هِيَ حَتَّىٰ مَطْلَعِ ٱلْفَجْرِ }



يقول تعالى مبيناً لفضل القرآن وعلو قدره: { إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ ٱلْقَدْرِ } كما قال تعالى:
{ إِنَّآ أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ }
[الدخان: 3] وذلك أن الله [تعالى] ، ابتدأ بإنزاله في رمضان [في] ليلة القدر، ورحم الله بها العباد رحمة عامة، لا يقدر العباد لها شكراً.

وسميت ليلة القدر، لعظم قدرها وفضلها عند الله، ولأنه يقدر فيها ما يكون في العام من الأجل والأرزاق والمقادير القدرية.

ثم فخّم شأنها، وعظم مقدارها فقال: { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ } أي: فإن شأنها جليل، وخطرها عظيم.

{ لَيْلَةُ ٱلْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ } أي: تعادل من فضلها ألف شهر، فالعمل الذي يقع فيها، خير من العمل في ألف شهر [خالية منها]، وهذا مما تتحير فيه الألباب، وتندهش له العقول، حيث منَّ تبارك وتعالى على هذه الأمة الضعيفة القوة والقوى، بليلة يكون العمل فيها يقابل ويزيد على ألف شهر، عمر رجل معمر عمراً طويلاً نيفاً وثمانين سنة.

{ تَنَزَّلُ ٱلْمَلاَئِكَةُ وَٱلرُّوحُ فِيهَا } أي: يكثر نزولهم فيها { مِّن كُلِّ أَمْرٍ * سَلاَمٌ هِيَ } أي: سالمة من كل آفة وشر، وذلك لكثرة خيرها، { حَتَّىٰ مَطْلَعِ ٱلْفَجْرِ } أي: مبتداها من غروب الشمس ومنتهاها طلوع الفجر.

وقد تواترت الأحاديث في فضلها، وأنها في رمضان، وفي العشر الأواخر منه، خصوصاً في أوتاره، وهي باقية في كل سنة إلى قيام الساعة.

ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف، ويكثر من التعبد في العشر الأواخر من رمضان، رجاء ليلة القدر [والله أعلم].

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
قديم 05-19-2014, 12:54 رقم المشاركة : 3
معلومات العضو

الصورة الرمزية غصن
إحصائية العضو






غصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to behold

غصن غير متواجد حالياً

 


 
اوسمة العضو
 
وسام احلى الاطباق باقل الاسعار

افضل كيكة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2...) (الـمـزيـد»
كاتب الموضوع : غصن المنتدى : القران الكريم
افتراضي

تفسير سورة التين



{ وَٱلتِّينِ وَٱلزَّيْتُونِ } * { وَطُورِ سِينِينَ } * { وَهَـٰذَا ٱلْبَلَدِ ٱلأَمِينِ } * { لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ فِيۤ أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ } * { ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ } * { إِلاَّ ٱلَّذِينَ ءَامَنُواْ وَعَمِلُواْ ٱلصَّٰلِحَٰتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ } * { فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِٱلدِّينِ } * { أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِأَحْكَمِ ٱلْحَاكِمِينَ }



{ ٱلتِّينِ } هو التين المعروف، وكذلك { ٱلزَّيْتُونِ } أقسم بهاتين الشجرتين، لكثرة منافع شجرهما وثمرهما، ولأن سلطانهما في أرض الشام، محل نبوة عيسى ابن مريم عليه السلام.

{ وَطُورِ سِينِينَ } أي: طور سيناء، محل نبوة موسى صلى الله عليه وسلم، { وَهَـٰذَا ٱلْبَلَدِ ٱلأَمِينِ } وهي: مكة المكرمة، محل نبوة محمد صلى الله عليه وسلم. فأقسم تعالى بهذه المواضع المقدسة، التي اختارها وابتعث منها أفضل النبوات وأشرفها.

والمقسم عليه قوله: { لَقَدْ خَلَقْنَا ٱلإِنسَانَ فِيۤ أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ } أي: تام الخلق، متناسب الأعضاء، منتصب القامة، لم يفقد مما يحتاج إليه ظاهراً أو باطناً شيئاً، ومع هذه النعم العظيمة، التي ينبغي منه القيام بشكرها، فأكثر الخلق منحرفون عن شكر المنعم، مشتغلون باللهو واللعب، قد رضوا لأنفسهم بأسافل الأمور، وسفساف الأخلاق، فردهم الله في أسفل سافلين، أي: أسفل النار، موضع العصاة المتمردين على ربهم، إلاَّ مَنْ منَّ الله عليه بالإيمان والعمل الصالح، والأخلاق الفاضلة العالية، { فَلَهُمْ } بذلك المنازل العالية، و { أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ } أي: غير مقطوع، بل لذات متوافرة، وأفراح متواترة، ونعم متكاثرة، في أبد لا يزول، ونعيم لا يحول، أكلها دائم وظلها، { فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِٱلدِّينِ } أي: أي شيء يكذبك أيها الإنسان بيوم الجزاء على الأعمال، وقد رأيت من آيات الله الكثيرة ما به يحصل لك اليقين، ومن نعمه ما يوجب عليك أن لا تكفر بشيء مما أخبرك به، { أَلَيْسَ ٱللَّهُ بِأَحْكَمِ ٱلْحَاكِمِينَ } فهل تقتضي حكمته أن يترك الخلق سدى لا يؤمرون ولا ينهون، ولا يُثابون ولا يُعاقبون؟

أم الذي خلق الإنسان أطواراً بعد أطوار، وأوصل إليهم من النعم والخير والبر ما لا يحصونه، ورباهم التربية الحسنة، لا بد أن يعيدهم إلى دار هي مستقرهم وغايتهم، التي إليها يقصدون، ونحوها يؤمون. تمت ولله الحمد.

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
قديم 05-19-2014, 12:58 رقم المشاركة : 4
معلومات العضو

الصورة الرمزية غصن
إحصائية العضو






غصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to behold

غصن غير متواجد حالياً

 


 
اوسمة العضو
 
وسام احلى الاطباق باقل الاسعار

افضل كيكة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2...) (الـمـزيـد»
كاتب الموضوع : غصن المنتدى : القران الكريم
افتراضي

تفسير سورة الغاشية





{ هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ٱلْغَاشِيَةِ } * { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ } * { عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ } * { تَصْلَىٰ نَاراً حَامِيَةً } * { تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ } * { لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلاَّ مِن ضَرِيعٍ } * { لاَّ يُسْمِنُ وَلاَ يُغْنِي مِن جُوعٍ } * { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاعِمَةٌ } * { لِّسَعْيِهَا رَاضِيَةٌ } * { فِي جَنَّةٍ عَالِيَةٍ } * { لاَّ تَسْمَعُ فِيهَا لاَغِيَةً } * { فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ } * { فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ } * { وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ } * { وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ } * { وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ }



يذكر تعالى أحوال يوم القيامة وما فيها من الأهوال الطامة، وأنها تغشى الخلائق بشدائدها، فيجازون بأعمالهم، ويتميزون [إلى] فريقين: فريقاً في الجنة، وفريقاً في السعير.

فأخبر عن وصف كلا الفريقين، فقال في [وصف] أهل النار: { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ } أي: يوم القيامة { خَاشِعَةٌ } من الذل، والفضيحة والخزي.

{ عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ } أي: تاعبة في العذاب، تجر على وجوهها، وتغشى وجوههم النار.

ويحتمل أن المراد [بقوله:] { وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ خَاشِعَةٌ * عَامِلَةٌ نَّاصِبَةٌ } في الدنيا لكونهم في الدنيا أهل عبادات وعمل، ولكنه لما عدم شرطه وهو الإيمان، صار يوم القيامة هباءً منثوراً، وهذا الاحتمال وإن كان صحيحاً من حيث المعنى، فلا يدل عليه سياق الكلام، بل الصواب المقطوع به هو الاحتمال الأول، لأنه قيده بالظرف، وهو يوم القيامة، ولأن المقصود هنا بيان وصف أهل النار عموماً، وذلك الاحتمال جزء قليل من أهل النار بالنسبة إلى أهلها؛ ولأن الكلام في بيان حال الناس عند غشيان الغاشية، فليس فيه تعرض لأحوالهم في الدنيا.

وقوله: { تَصْلَىٰ نَاراً حَامِيَةً } أي: شديداً حرها، تحيط بهم من كل مكان، { تُسْقَىٰ مِنْ عَيْنٍ آنِيَةٍ } أي: حارة شديدة الحرارة
{ وَإِن يَسْتَغِيثُواْ يُغَاثُواْ بِمَآءٍ كَٱلْمُهْلِ يَشْوِي ٱلْوجُوهَ }
[الكهف: 29] فهذا شرابهم.

وأما طعامهم فـ { لَّيْسَ لَهُمْ طَعَامٌ إِلاَّ مِن ضَرِيعٍ * لاَّ يُسْمِنُ وَلاَ يُغْنِي مِن جُوعٍ } وذلك أن المقصود من الطعام أحد أمرين: إما أن يسد جوع صاحبه ويزيل عنه ألمه، وإما أن يسمن بدنه من الهزال، وهذا الطعام ليس فيه شيء من هذين الأمرين، بل هو طعام في غاية المرارة والنتن والخسة نسأل الله العافية.

وأما أهل الخير، فوجوههم يوم القيامة { نَّاعِمَةٌ } أي: قد جرت عليهم نضرة النعيم، فنضرت أبدانهم، واستنارت وجوههم، وسروا غاية السرور، { لِّسَعْيِهَا } الذي قدمته في الدنيا من الأعمال الصالحة، والإحسان إلى عباد الله، { رَاضِيَةٌ } إذ وجدت ثوابه مدخراً مضاعفاً، فحمدت عقباه، وحصل لها كل ما تتمناه، وذلك أنها { فِي جَنَّةٍ } جامعة لأنواع النعيم كلها، { عَالِيَةٍ } في محلها ومنازلها، فمحلها في أعلى عليين، ومنازلها مساكن عالية، لها غرف ومن فوق الغرف غرف مبنية يشرفون منها على ما أعد الله لهم من الكرامة.


{ قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ }
[الحاقة: 23] أي: كثيرة الفواكه اللذيذة، المثمرة بالثمار الحسنة، السهلة التناول، بحيث ينالونها على أي حال كانوا، لا يحتاجون أن يصعدوا شجرة، أو يستعصي عليهم منها ثمرة.

{ لاَّ تَسْمَعُ فِيهَا } أي: الجنة { لاَغِيَةً } أي: كلمة لغو وباطل، فضلاً عن الكلام المحرم، بل كلامهم كلام حسن [نافع] مشتمل على ذكر الله تعالى، وذكر نعمه المتواترة عليهم، و[على] الآداب المستحسنة بين المتعاشرين، الذي يسر القلوب، ويشرح الصدور.

{ فِيهَا عَيْنٌ جَارِيَةٌ } وهذا اسم جنس أي: فيها العيون الجارية التي يفجرونها ويصرفونها كيف شاءوا، وأنَّى أرادوا.

{ فِيهَا سُرُرٌ مَّرْفُوعَةٌ } و " السرر " جمع " سرير " وهي المجالس المرتفعة في ذاتها، وبما عليها من الفرش اللينة الوطيئة.

{ وَأَكْوَابٌ مَّوْضُوعَةٌ } أي: أوان ممتلئة من أنواع الأشربة اللذيذة، قد وضعت بين أيديهم، وأعدت لهم، وصارت تحت طلبهم واختيارهم، يطوف بها عليهم الولدان المخلدون.

{ وَنَمَارِقُ مَصْفُوفَةٌ } أي: وسائد من الحرير والاستبرق وغيرهما مما لا يعلمه إلا الله، قد صفت للجلوس والاتكاء عليها، وقد أريحوا عن أن يضعوها، و يصفوها بأنفسهم.

{ وَزَرَابِيُّ مَبْثُوثَةٌ } والزرابي [هي:] البسط الحسان، مبثوثة أي: مملوءة بها مجالسهم من كل جانب.

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
قديم 05-19-2014, 01:01 رقم المشاركة : 5
معلومات العضو

الصورة الرمزية غصن
إحصائية العضو






غصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to beholdغصن is a splendid one to behold

غصن غير متواجد حالياً

 


 
اوسمة العضو
 
وسام احلى الاطباق باقل الاسعار

افضل كيكة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 2...) (الـمـزيـد»
كاتب الموضوع : غصن المنتدى : القران الكريم
افتراضي

تفسير اية من سورة الانشقاق



{ إِذَا ٱلسَّمَآءُ ٱنشَقَّتْ } * { وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ } * { وَإِذَا ٱلأَرْضُ مُدَّتْ } * { وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا وَتَخَلَّتْ } * { وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ } * { يٰأَيُّهَا ٱلإِنسَٰنُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاَقِيهِ } * { فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَـٰبَهُ بِيَمِينِهِ } * { فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً } * { وَيَنقَلِبُ إِلَىٰ أَهْلِهِ مَسْرُوراً } * { وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَٰبَهُ وَرَآءَ ظَهْرِهِ } * { فَسَوْفَ يَدْعُواْ ثُبُوراً } * { وَيَصْلَىٰ سَعِيراً } * { إِنَّهُ كَانَ فِيۤ أَهْلِهِ مَسْرُوراً } * { إِنَّهُ ظَنَّ أَن لَّن يَحُورَ } * { بَلَىٰ إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيراً }



يقول تعالى مبيناً لما يكون في يوم القيامة من تغير الأجرام العظام: { إِذَا ٱلسَّمَآءُ ٱنشَقَّتْ } أي: انفطرت وتمايز بعضها من بعض، وانتثرت نجومها، وخسف بشمسها وقمرها.

{ وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا } أي: استمعت لأمره، وألقت سمعها، وأصاخت لخطابه، وحق لها ذلك، فإنها مسخرة مدبرة تحت مسخر ملك عظيم، لا يعصى أمره، ولا يخالف حكمه.

{ وَإِذَا ٱلأَرْضُ مُدَّتْ } أي: رجفت وارتجت، ونسفت عليها جبالها، ودكّ ما عليها من بناء ومعلم، فسويت، ومدها الله تعالى مد الأديم، حتى صارت واسعةً جداً، تسع أهل الموقف على كثرتهم، فتصير قاعاً صفصفاً لا ترى فيها عوجاً ولا أمتاً.

{ وَأَلْقَتْ مَا فِيهَا } من الأموات والكنوز.

{ وَتَخَلَّتْ } منهم، فإنه ينفخ في الصور، فتخرج الأموات من الأجداث إلى وجه الأرض، وتخرج الأرض كنوزها، حتى تكون كالأسطوان العظيم، يشاهده الخلق، ويتحسرون على ما هم فيه يتنافسون، { وَأَذِنَتْ لِرَبِّهَا وَحُقَّتْ * يٰأَيُّهَا ٱلإِنسَٰنُ إِنَّكَ كَادِحٌ إِلَىٰ رَبِّكَ كَدْحاً فَمُلاَقِيهِ } أي: إنك ساع إلى الله، وعامل بأوامره ونواهيه، ومتقرب إليه إما بالخير وإما بالشر، ثم تلاقي الله يوم القيامة، فلا تعدم منه جزاء بالفضل إن كنت سعيداً، أو بالعدل إن كنت شقياً.

ولهذا ذكر تفصيل الجزاء، فقال: { فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَـٰبَهُ بِيَمِينِهِ } وهم أهل السعادة.

{ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَاباً يَسِيراً } وهو العرض اليسير على الله، فيقرره الله بذنوبه، حتى إذا ظن العبد أنه قد هلك، قال الله [تعالى] له: " إني قد سترتها عليك في الدنيا، فأنا أسترها لك اليوم ".

{ وَيَنقَلِبُ إِلَىٰ أَهْلِهِ } في الجنة { مَسْرُوراً } لأنه نجا من العذاب وفاز بالثواب، { وَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَٰبَهُ وَرَآءَ ظَهْرِهِ } أي: بشماله من خلفه.

{ فَسَوْفَ يَدْعُواْ ثُبُوراً } من الخزي والفضيحة، وما يجد في كتابه من الأعمال التي قدمها ولم يتب منها، { وَيَصْلَىٰ سَعِيراً } أي: تحيط به السعير من كل جانب، ويقلب على عذابها، وذلك لأنه في الدنيا { كَانَ فِيۤ أَهْلِهِ مَسْرُوراً } لا يخطر البعث على باله، وقد أساء، ولم يظن أنه راجع إلى ربه وموقوف بين يديه.

{ بَلَىٰ إِنَّ رَبَّهُ كَانَ بِهِ بَصِيراً } فلا يحسن أن يتركه سدى، لا يؤمر ولا ينهى، ولا يثاب ولا يعاقب.

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
قديم 05-19-2014, 03:06 رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
زهرة البستان

الصورة الرمزية ام عبووودي
 
اوسمة العضو
 
وسام العطاء


مـجـمـوع الأوسـمـة: 1...) (الـمـزيـد»
كاتب الموضوع : غصن المنتدى : القران الكريم
افتراضي

جزاااااك الله خيراااا وخا مكملتش كلشي حرقوني عيني ...
ان شاء الله لي عودة

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
قديم 05-19-2014, 07:52 رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
مراقبة

الصورة الرمزية titouaniya
إحصائية العضو






titouaniya is a splendid one to beholdtitouaniya is a splendid one to beholdtitouaniya is a splendid one to beholdtitouaniya is a splendid one to beholdtitouaniya is a splendid one to beholdtitouaniya is a splendid one to beholdtitouaniya is a splendid one to beholdtitouaniya is a splendid one to behold

titouaniya غير متواجد حالياً

 


 
اوسمة العضو
 
الحضور الدائم خلال شهر رمضان المبارك

وسام العطاء

وسام حفظ سورة الملك

شكر و تقدير

وسام المشاركة باحلى الاطباق باقل الاسعار

افضل خروف

titouaniya

المشرفة المميزة


مـجـمـوع الأوسـمـة: 8...) (الـمـزيـد»
كاتب الموضوع : غصن المنتدى : القران الكريم
افتراضي

جعله الله في ميزان حسناتك
اللهم اجعل القران ربيع قلوبنا ونور صدورينا وجلاء احزاننا وذهاب همومنا

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
قديم 01-07-2015, 05:53 رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
زهرة البستان

الصورة الرمزية منولة
 
اوسمة العضو
 
الحضور الدائم خلال شهر رمضان المبارك

شكر و تقدير

وسام احلى الاطباق باقل الاسعار

وسام احسن لباس تقليدي ليوم العيد


مـجـمـوع الأوسـمـة: 4...) (الـمـزيـد»
كاتب الموضوع : غصن المنتدى : القران الكريم
افتراضي

جزاك الله كل خير

غير مسجل   مواضيع جديدة لم يتم الرد عليها.. نرجوا مشاركتك فيها







التوقيع

[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



[عزيزتي الزائرة يتوجب عليك التسجيل لمشاهدة الرابطللتسجيل اضغطي هنا]

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

الساعة الآن 12:08.

أقسام المنتدى

المنتدى الاسلامي العام | الاطباق الرئيسية | القران الكريم | المعجنات و الفطائر و الخبز | المقبلات و السلطات و المشروبات | المطبخ المغربي و العالمي | المنتديات الاسلامية على مذهب السنة و الجماعة | خاص بالكيك و الطرطات | مطبخ رمضان الكريم | تطبيقات العضوات | الوصفات المصورة بالفيديو | مكتبة المطبخ للكتب الالكترونية | الاستشارات المطبخية | قسم خاص بالولائم و الافراح | العناية بالبشرة و الجسم | قسم العناية بالشعر | تجهيز العرائس | منتديات الاسرة و المجتمع | قسم العناية و التربية و تاهيل الطفل | التغدية السليمة لطفلك | صحة طفلك | مدرسة طفلك | جمال و اناقة طفلك | قسم الصحة, التغدية, الرشاقة و الرجيم | مشاكل السمنة و النحافة | الحمل و الولادة | نصائح و توعية صحية | عيادة الطب البديل | قسم القصص و الابداع الادبي | منتدى القصص و الروايات | قسم الشعر و الخواطر | الاناشيد الاسلامية و الادبية | قسم المؤازرة و الدعاء | الكتب و البرامج الاسلامية | قسم الحديث و السيرة النبوية الشريفة | قسم الدعوة و الارشاد | اقرا | الامل لذوي الاحتياجات الخاصة | مجتمعنا و الاعاقة | الاقسام العامة | قسم النقاشات الجادة | قسم الترحيب بالزهرات الجديدة | قسم التهاني و التبريكات | قسم الاخوة و الصداقة | دردشة و تسلية | قسم الترفيه | القسم الاداري | قسم المشرفات | قرارات ادارية | قسم الحياة الاسرية | قسم الحياة الاسرية السعيدة | قسم الحياة الزوجية | قسم الاستشارات و المشاكل الاجتماعية | قسم الاثات و الديكور | قسم الاعمال الفنية و اليدوية | عالم الادوات و الاجهزة المطبخية و الاواني | الامل لذوي الاحتياجات الخاصة | اخوات في الله | مدونة الاعضاء | التسيير المنزلي و التجارب المنزلية | قسم التجارب المنزلية | قسم اللهجات , langue étrangère | اقسام اللهجات و اللغات | langue étrangère | قسم اللهجة السوسية | التسيير المنزلي | قسم السياحة و الاسفار | قسم الوصفات المنقولة | القسم العام للمواضيع الهادفة | Des recettes en Français | إستشارات قسم التجارب المنزلية | قسم اللهجة الريفية | قسم ازياء حواء التقليدية و العصرية | اسرار الابداع | الثرات المغربي الاصيل | مطبخ عيد الاضحى | قسم احتياطي | قسم خاص بالحلويات المغربية و العصرية | خاص بوصفات من دون صور او صور شهيوات من دون وصفة | خاص بالمسابقات على اختلاف انواعها | المسابقات | تفضلي | warzaziya | ركن خاص بوصفات لالة مولاتي ميد راديو واللقاء المفتوح | ركن وصفات لالة مولاتي ميد راديو واللقاء المفتوح | قسم المواضيع المكررة و المخالفة | قسم الشكاوي | قسم المراقبات | قسم الأجازات والتغيب عن المنتدى | قسم طلبات العضوات و الاقتراحات | قسم تحويل المواضيع للرقابة الأدارية | اقسام متنوعه | قسم تطوير الذات | الفوتوشوب | يا هلا و مرحبا | وفقكن الله | الاخت شاكرة النعمة | قسم خاص تابع للادارة | قسم الشعر و الخواطر و المقالات الادبية المنقولة | بنت المغرب | برامج للكومبيوتر و الانترنيت | عند الحاجة | منتدى الصور | التبليغ عن المخالفات | تهييء الدورات | ABCD | للدردشة | الاخبار | قوانين منتديات ورود مغربية | قوانين منتديات ورود مغربية |



Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2018, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

جميع آلمشآركآت آلمكتوبه تعبّر عن وجهة نظر صآحبهآ , ولا تعبّر بأي شكل من آلأشكآل عن وجهة نظر إدآرة آلمنتدى